منتديات الاعظميه

مـنــتـــديـــاتـ الاعــظــمـــيــــه تــرحـــبــ بـــكـــم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اشعار عن اهالي الاعظميه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الاعظميه وفتخر
المدير العام ؟ ومالك المنتدى


المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 25/06/2008
العمر : 24

مُساهمةموضوع: اشعار عن اهالي الاعظميه   الأربعاء 25 يونيو 2008, 9:23 pm

بلدة ( النعمان ) هذي صيتها

ســمِِع العالم بالفضل دويِِهُ





بــلدة ايـامهـا زاهــرة

والليالي بالتســابيح مضيّه





ابدت اليوم بكـم افراحـها

بعـد هـم وعـناءٍِ واذيــّه





ارج الايمان في ارجائــا

عابقاً يبعث في النفس الحميه





والاماني لمسـناها القـا"

يجعل النفس بما تلقى رضيّه



حـقق الآمال في شبّانـها

واتّخـذهم للمهمـات ربيّه





فهم الأبطال عند الملتقـى

ساعة الرّوع بروح خزرجيّه





نبعك الفياض يجري سلسا"

تسـتقي منه العقول العبقريّه





وبريـّـاه قلـوب اصـبحت

روضـة" غنّاء بالطّل نديـّه







لم أنس قرب الاعظمية موقفـــي

والشمـــــــــس دانية تريد أفولا





وعن اليمين أرى مروج مزارع

وعن الشمـــــــال حدائقا ونخيلا













؛ الرصــــــافي ؛















ليس هذا الوصف الشعري هو الخلاب وحسب ؛ بل هو ايضا الواقع الذي زهت به الاعظمية على مر عصورها ؛ فقد كانت حتى لحظة الغزو الشرير ؛ عنوانا بارزا في صفحـــات المحبة ؛ والرأفة ؛ والتعاطـــف والتسامـــح والانفتاح ؛ ولو كان الامر غير ذلك لما ضمت بين جوانحها عشرات من الشخصيات و العوائــــــل ومن من كل الملل والنحل والقوميات والاعراق ؛ بل ولتغدو مصيفا ومشتى لعشاق الهدو والطبيعة الجميلة ؛ او اؤلئك الذين اعتبروها وأطباؤهم مشفى مفتوحا ؛ ومتنزهات نقاهة لا تحتاج الى اية اجرآءات لدخولها والتمتع بهوائها النظيف وسحر بساتينها و شواطئها الزاهية الممرعة .





ان سر حرية الاعظمية يكمن في تسامحها على مختلف الاصعدة ؛ فحينما تجد الآباء اليسوعيين يتجولون في نهاية الصليخ بين البساتين وشواطيء دجلة بكل امان ؛ تلتقي بعوائل يهودية كآل عبوديا ودلالي وتفاحة وهي تتمشى على كورنيش الاعظمية بطمأنينةومحبة ؛ وحينما يأخذك بصرك الى بيت جمال بابان في شارع طه ؛ يتلقاك بيت الجواهري او عبد الرزاق محي الدين او بهجت الاثري او عمر نظمي او حكمت سليمان اوبهاء النقشبندي ... الخ بكثير من التحنان ومن خلال جيرة مترابطة او ضيافة كريمة او لقاء ودي . عمائم وعقل وسدائر وجراويات وغتر ؛ .......سفور وحجاب .... تختلف الأزياء والأشكال على مد البصر ؛ من سبع ابكار ؛ والصليخ؛ والحارّه؛ والنصة حتى مرسى السفينه ؛ ولكن الروح عراقية ...متحابة ... متآلفة ... متسامحة .





جدوا لي طائفة واحدة لم يسكن احد ابنائها الاعظمية ؛ لقد جلت في صفحات اسرها كافة ؛ فلم اجد من تلك العوائل من تطير من سكناها ! فقد ظلت الاعظمية ملاذا للهدوء والسلام ووالتآزر والتواصل .





لهذا فقد استقطبت عددا كبيرا من ابرز الشخصيات السياسية كرؤساء الوزراء ؛ والوزراء ؛ والادباء والقضاة والشعراء ورجال الدين والفنانين والاطباء والمهندسين والاقتصاديين والاكادميين والعلماء والعسكريين البارزين والمعلمين ... الخ بل ان مقابر الخيزران تتباهى بالكثيرين من الذين دفنوا في تربتها ؛ وشواهدهم ما زالت تشير اليهم بالفخر والاعتزاز .





اذن ما هي الاسباب الحقيقية لعزلها وحصارها وخنق انفاسها الطليقة بهذا الجدار المسخ ؛ عدو الحرية ؟!! هل هو ذلك التلاحم المصيري بين ابنائها الذي عرفت به ابدا ؟!!







منذ اللحظة الاولى لنزول الاحتلال ارض العراق ببوارج وطائرات ودبابات اللاشرعية ؛ حمل معه ادوات التفرقة المصنعة في معامل الطائفية والاثنية والعرقية والتخلف وقدمها هدية الى مجلس الحكم على طبق سمي ب( قانون ادارة الدولة للفترة الانتقالية ) . ففي هذا القانون ( تجاوزا ) تلمس ؛ احرفا مسمومة تعلن بوضوح عن خطة تمزيق الشعب وتدمير الدولة .واذا خانتك رؤيتك القانونية في فحص تلك النصوص و الاسانيد ؛ فما عليك الا معاودة النظر في مجمل الافعال التي جرت على ارض الواقع لتتأكد تماما ؛ من ان كل ما جرى و يجري من احداث مأساوية لم يألفها الشعب العراقي من قبل ؛ انما هي تطبيق تنفيذي لنصوص ذلك القانون سيْ الصيت .





ان بناء هذا الجدار العازل وغيره مما بني وسيبنى ؛ انما يهدف الى اسباب كثيرة لعل من اهمها : ـ





اولا ــ منهجية الفوضى المنظمة: ـ

اي تلك التي خطط لها مسبقا ؛ لكي لاتكون عشوائية عبثية ؛ وانما تعمل عل تفكيك المجتمع ابتداءا ؛ وتحصره في موقع منعزل قريب من مفهوم السجن ؛ تتقوقع فيه فئاته على ذاتها ؛ فتتعطل قدراته ؛ وتتوقف مطامحه ؛ ويسوده الاحباط ؛ وعندها تصبح خطط المحتل في المداهمة والحجز او التعذيب والتصفية سهلة ميسورة لا تعتورها اية عوائق .



ثانيا ــ التقسيم والتباعد عن طريق العزل القسري : ـ

وهو جزء من كل ؛ لقد برز هذا الهدف المتدني اول ما ظهر في قانون ادارة الدولة على عهد مجلس حكم ( بريمر ) ؛ ليتحول بمعونة ( النشامى ) الى ارضة تنخر في المجتمع ؛ ولم يكتف المحتل ( وجوقته ) بذلك التدميرفي لحمة الشعب الواحد ؛ بل راح يظهره على نطاق التشرذم والفصل العنصري والطائفي على مختلف الاصعدة ؛ ولأن هذا الـــعزل الاجتماعي يحتاج الى مظاهر جلية تذكرنا بهذا الوباء الآخذ بالانتشار ؛ فكان لابد من بناء جدران صخرية يرتطم بها العراقي صباح مساء تنبهه الى واقع التفكك والتناحر الطائفي والعرقي .





ثالثا ـ التهجير ـ

لايستطيع الكل تحمل خنق الحرية والحركة ؛ ولهذا فقد يلجأ الكثيرون وبخاصة الافذاذ والعلماء والخبراء ؛الى الهجرة خارج دائرة سلب الارادة ؛ بحثا عن نطاق آخر من العيش الآمن البعيد عن الخوف ؛ وما بناء الجدران على هذا المقياس ؛ الا دورة اخرى من الانهاك والتفتيت للعراقيين من جهة ؛ والى ما سيحصده المحتل واللائذين به ؛ من مردود اقتصادي او مادي آخر يتأتى من الخلل في التوزان السكاني ازاء حاصل الثروة الوطنية .





رابعا ــ

اعطاء الدرس القاسي لكل منطقة تدافع عن مواقفها الوطنية بعامة ؛ ووجودها وكيانها بخاصة ؛ لكي تدرك بان جدران العزل سيكون مصيرها ؛ اضافة الى ما ستعانيه من تلك الاساليب الدموية المتنوعة في معالجة اي لون من الدفاع عن الكرامة والارض والعرض .





خامسا ـ

يجب ان لايغربن عن البال ؛ الدافع الاقتصادي الذي اشرنا اليه ؛ فقد ورد في الاخبار ان شركات امريكية هي التي تقوم ببناء الجدران لقاء مقاولات عالية العطاء تغطيها المليارات ؛ تزحف كالثعابين من شمال العراق الى جنوبه باكثر من حجة وسبب ؛ وما جدار الاعظمية الذي يقال ان طوله 4,5 كيلو متر وبقواطع سمنتية يبلغ وزن الواحد منه اكثر من ستت اطنان ؛ الا مقدمة ( سلطة ) قبل وجبة الطعام الدسمة التي اقرها المحتل و( بطانته ) لتكون جاهزة التناول قبل ساعة الرحيل المحتمة .





سادسا ـ

ان ابقاء اسرائيل وحيدة في بناء جدار الفصل العنصري في هذا القرن ؛ والاستمرار في النيل منها في المحاكم والمحافل الدولية من جراء هذا الفعل الشنيع ؛ انما هو امر يتوجب تغطيته بالتعميم ؛ فبناء جدران اخرى في الاعظمية ثم في الزعفرانية والبياع والشعلة والبلديات .... الخ والانتقال بعدئذ الى باقي المدن والقرى العراقية ؛ سيحول الانظار عن ذلك الجدار العنصري الى مواقع اخرى يباح لاجهزة الاعلام المختلفة الاسراف في التحدث عنها كثيرا . وعندها يصبح الجدار الاسرائيلي واحدا من كل ؛ بدلا من ان يكون الاوحد في هذا العصر . ان اسرائيل تقول في تبرير بناء جدارها ؛ هو لمنع العدوان ( الفلسطيني ) عليها ؛ في حين ان المحتل الامريكي يناقض ذلك ؛ بادعائه بان بناء جدار الاعظمية انما هو لحماية ابنائها من الارهاب الذي يتعرضون اليه ؟!! فاذا كان الامر كذلك فلماذا لايبني المحتل جدارا حول مواقع العدوان لا العكس ؟!!





ان محتلا يتكون جيشه ومرتزقته من اكثر من مئتي الف فرد ؛ ويتحصن بمئات الطائرات والدبابات والدروع واصناف الاسلحة الحديثة كاقوى جيش في العالم ؛ ثم يلجأ الى بناء جدران تحميه من مجرد افراد تدرعوا بالايمان بحب الوطن والدفاع عنه ؛ لهو نفير يعلن باعلى صوت عن انسحاب من ساحة المعركة ؛ مخلفا وراءه الاندحار والفشل الذريع .





يمكن لجدار الاعظمية البليد ؛ ان يفصل الازقة والطرقات والبيوت والعمائرعن بعضها البعض لزمن قصير ؛ لكنه لن يستطيع ابدا ان يفصل القلوب المتحابة ؛ولا الاصرة المترابطة والجيرة الحميمة .

ان الشيء الوحيد الذي يفعله هذا الجدار ؛ هو تعميق جذور الثأر في صدور اؤلئك الذين لا يصبرون على ضيم .

وستبقى الاعظمية كما كانت ابدا طليقة وفردوسا للحرية .







لم يبقْ الا الصمُ والبكـــــمُ

من الصخور ِ يقيمـها الأثمُ

تعلو على اعتاب ِ طاهــرة ٍ

ينيرُ ارجاءها ؛ الفن ُ والعلم





اعظميه <<<<>>> يا منبع الاسود



أعظميه يا دوا للجرح هيه

أعظميه يا منبع أسود ودرع حميه

أعظميه دوم صابره وأبيه

أعظميه وألله شامخه ما تنكسر هيه

اعظميه إبجي يوم وضحكي ميه

اعظميه يا صحوة زلم مو صحوه نسوانيه

اعظميه يا سيف الله بوجه الارهابيه

اعظميه..... مو طائفيه

دومج سنيه شيعيه

اعظميه يا حضن ابو حنيفه

..........وجيران الكاظمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aadhamiya.ba7r.org
 
اشعار عن اهالي الاعظميه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاعظميه :: مدن عراقيه :: منتدى اهل الاعظميه وبغداد-
انتقل الى: